إيلون ماسك: البشر أفضل من الروبوتات في أغلب الوظائف
إيلون ماسك: البشر أفضل من الروبوتات في أغلب الوظائف

انتقد الرئيس التنفيذي، لشركة تسلا للسيارات الكهربائية، إيلون ماسك، الاعتماد المفرط على الروبوتات في المصانع، قائلاً إن البشر كانوا أفضل في وظائف معينة.

يأتي الكلام السلبي عن الروبوتات في المصانع تحديدا، من أغنى مليارديرات العالم على قائمة فوربس، بثروة تفوق 277 مليار دولار، على الرغم من توجه شركة تسلا التي يرأسها، في تكساسـ لوضع خطط هدفها نشر الآلاف من الروبوتات التي تشبه البشر، والمعروفة باسم Tesla Bot أو Optimus، داخل مصانعها.

ولطالما تناول إيلون موضوع الروبوتات بنظريات قد تبدو خيالية للبعض، وخصوصا رؤيته بأن البشر سيتمكنون في المستقبل من العيش إلى الأبد، عن طريق تحميل خلايا أدمغتهم داخل الروبوتات.

وأشار ماسك في مؤتمر TED Talk إلى أنه على المدى الطويل، الروبوتات يمكن أن تستخدم في المنازل، وإعداد العشاء، وقص العشب، ورعاية كبار السن، وحتى أن تصبح “رفيقة” أو “شريكة جنسية”.

وقد تكون قيمة عائدات الروبوتات لدى تسلا في نهاية المطاف، أكثر من عائدات سيارات تسلا، حسبما قال ماسك.

وأضاف ماسك أن تسلا ستكشف عن نموذج أولي من مشروعها أوبتيموس في 30 سبتمبر/أيلول الجاري، متوقعا أن يبدأ الإنتاج العام المقبل.

تواجه شركة تسلا شكوكًا في قدرتها على إظهار التقدم التكنولوجي الذي من شأنه أن يبرر تكلفة الروبوتات في المصانع والمنازل وأماكن أخرى، وفقًا لكلام خبراء الروبوتات والمستثمرين والمحللين لرويترز.

لكن تسلا، تستخدم بالفعل مئات الروبوتات المصممة لوظائف محددة في عملية إنتاج سياراتها.

كانت شركة Honda Motor Co ووحدة Boston Dynamics التابعة لشركة Hyundai Motor، أول من عمل على تطوير الروبوتات البشرية لعقود.

  • عبر فوربس الشرق الاوسط

عن الكاتب

Ayman abdallah

ناشط تقني وكاتب مقالات في مجالات متعددة

اترك تعليقا