قررت وزارة التعليم في هولندا فرض مجموعة من القيود على استخدام متصفح “جوجل كروم” ونظام تشغيل الحواسيب الشخصية “ChromeOS” في المدارس، وذلك حتى أغسطس 2023، بسبب مخاوف تتعلق بخصوصية البيانات.

وعبّر مسؤولون عن قلقهم من جمع خدمات “جوجل” لبيانات الطلبة، واستخدامها لاستهدافهم بالإعلانات عبر إتاحتها على الشبكات الإعلانية العملاقة، مما يعني أن الحواسيب الشخصية تجمع بيانات الطلاب لأغراض غير تعليمية، وهو ما لا تسمح به الحكومة الهولندية.

وأبدت هيئة حماية البيانات الهولندية قلقها من عدم وضوح “جوجل” بشأن طريقة استخدام بيانات الطلاب، مما يلوّح باحتمالية انتهاك مثل تلك الممارسات لمجموعة قوانين “GDPR” الأوروبية لحماية خصوصية المستخدمين.

ووقع وزيرا التعليم الابتدائي والثانوي في هولندا خطاباً إلى البرلمان الهولندي، عبرا خلاله عن المخاوف المتعلقة بالأمن المعلوماتي وحماية البيانات.

الخطاب ركز على تناول محادثات جرت مع “جوجل” و”مايكروسوفت” و”زووم” بشأن حساسية الوضع فيما يتعلق بحماية البيانات، وقدمت الشركات الثلاث تأكيدات بشأن تحديثات برمجية منتظرة تتيح المزيد من الشفافية بشأن جمع بيانات المستخدمين، وكذلك تحقق توافقاً أكبر مع التشريعات المتعلقة بحماية البيانات داخل الاتحاد الأوروبي.

أوضحت “جوجل” أنها ستطرح إصدارات جديدة من متصفحها “كروم” ونظام تشغيل “كروم أوه إس” بحلول العام المقبل، لذلك قررت الهيئة الهولندية لحماية البيانات ضرورة تقييد استخدام الخدمتان لحين تحديثهما في 2023، حيث سيتم إعادة تقييمهما مرة أخرى.

  • وكالات انباء

عن الكاتب

Ayman abdallah

ناشط تقني وكاتب مقالات في مجالات متعددة

1 تعليق

اترك تعليقا