الانترنت في السعودية

كشف الاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة في تقرير حديث أن السعودية تعد من أنجح دول العالم في تسخير التقنية لمواجهة تبعات جائحة فيروس كورونا.

وأكد التقرير أنه بفضل البنية التحتية في المملكة فقد تجاوز متوسط استهلاك الفرد للبيانات في السعودية متوسط المعدل العالمي الذي يقدر بنحو 200 ميجابايت، بأكثر من 3 أضعاف ليصل إلى أكثر من 920 ميجابايت في اليوم.

وِأشار التقرير إلى أن استيعاب هذا الكم من البيانات لم يكن ليتحقق لولا متانة البنية التحتية الرقمية، وتحرير الطيف الترددي الذي قامت به السعودية عبر زيادة نطاقات الطيف الترددي المخصصة لشركات الاتصالات بنسبة كبيرة.

وأوضح التقرير أن السعودية زادت نطاقات الطيف الترددي المخصصة لشركات الاتصالات بنسبة بلغت 226%، من 340 ميجاهرتز في عام 2017 إلى 1110 ميجاهرتز في عام 2020، ما جعل السعودية في مرتبة متقدمة بين دول مجموعة العشرين على مستوى تخصيص الطيف الترددي.

وعزا التقرير قوة البنية التحتية الرقمية لمنظومة الاتصالات وتقنية المعلومات في السعودية إلى الاستثمارات السابقة في البنية التحتية الرقمية والاستجابة السريعة لزيادة تخصيص الطيف الترددي.

وأكد أن هيئة الاتصالات وفرت في مارس/آذار الماضي، ترددات إضافية لمقدمي خدمات الإنترنت المتنقل بلغت 40 ميجاهرتز إضافية في النطاقين بين 700 ميجاهرتز و800 ميجاهرتز، بزيادة 50% من إجمالي الترددات التي يستخدمها مقدمي الخدمات.

  • وكالات أنباء

عن الكاتب

Ayman abdallah

ناشط تقني وكاتب مقالات في مجالات متعددة

اترك تعليقا