اي ماك

ربما تكون خطوة تاريخية تلك التي تعتزم شركة ابل الامريكية القيام بها بالتخلي عن معالجات انتل في اجهزتها (ماك) لصالح معالج ARM.

وفق تقرير حديث فأن جهاز ماك الجديد سيطرح خلال فترة تتراوح ما بين 12 إلى 18 شهرا، وسيحتوي على رقاقة معالج داخلية طورتها شركة أخرى غير “إنتل” الأمريكية.

ولم تؤكد شركة “أبل” أبدًا عزمها على التخلي عن معالجات “إنتل” لأجهزة حاسبات “ماك”، لكن إعلانات الوظائف والتعاقدات الرئيسية خلال السنوات القليلة الماضية ألمحت بقوة إلى نواياها في بناء رقائق معالجات خاصة بها لأجهزة حاسباتها المكتبية والمحمولة.

جدير بالذكر أن البنية المعمارية لمعالجات “أيه آر إم” هي أساس رقائق المعالجات المستخدمة في هواتف “آي فون” و”حاسبات “آي باد” اللوحية، وساعات “آي ووتش” الذكية.

عن الكاتب

Ayman abdallah

ناشط تقني وكاتب مقالات في مجالات متعددة

اترك تعليقا