كشفت شركة “روستيخ” الروسية للصناعات التقنية، أنها طورت منظومة اتصالات محمولة يمكن استخدامها على متن السفن والغواصات البحرية، وهو أمر غير مسبوق في الملاحة حتى اليوم.

وصممت المنظومة الأولى من نوعها، لأجل رقمنة الاتصالات على متن السفن البحرية، وهي تضم جزءًا متنقلا ومحطات أساسية، فضلا عن هواتف محمولة وأجهزة استشعار تقيس الحالة الفزيولوجية للطاقم.

وتم بناء المنظومة بالكامل من خلال الاعتماد على الأجهزة والبرمجيات الروسية، وتقول إنها تقدم حلا لتوفير الاتصال اللاسلكي، أثناء التجوال في الغواصات والسفن السطحية.

وجرت العادة أن تقوم السفن باستخدام الاتصالات الداخلية الثابتة فقط، وهذا الأمر يقلل سرعة تبادل المعلومات الهامة، ومن المقرر طرح مجمعات “MIKS” في المستقبل القريب، إذ يجري العمل على إصدار التصاريح اللازمة لطرحها حاليا.

  • وكالات أنباء

اكتب تعليق