اكتسبت الأجهزة القابلة للارتداء، مثل الساعات الذكية وأجهزة الاستشعار التي تراقب معدل ضربات قلبك، شعبية كبيرة في السنوات الأخيرة، لكن يبدو أن الباحثين في سنغافورة يأخذون التكنولوجيا القابلة للارتداء إلى مستوى جديد تماما.

ومع التقدم السريع في التكنولوجيا القابلة للارتداء، والتطور المتزايد للبيانات التي تنقلها، أصبحت الحاجة إلى وسيلة لتوصيل هذه الأجهزة بسلاسة وكفاءة أكثر أهمية – خاصة بالنسبة لأولئك الذين يستخدمون أكثر من أداة واحدة في آن واحد.

ووفقاً لباحثين من جامعة سنغافورة الوطنية، يمكن للملابس الذكية الجديدة، أن تحول مرتديها إلى لوحة توصيل بشرية، مما يعزز بشكل فعال من التواصل بين الأجهزة التي يمكن ارتداؤها.

وكشف فريق البحث، الذي يرأسه الأستاذ المساعد جون هو من معهد الابتكار والتكنولوجيا إن يو إس، عن نسيج “ذكي” يمكنه بث الموجات اللاسلكية مثل البلوتوث والواي فاي على سطح الملابس.

ويوصف النسيج الرمادي بأنه “مادة موصلة” تنشىء شبكة مستشعرات لاسلكية، تسمح للأجهزة بنقل البيانات بإشارة أقوى بألف مرة من التقنيات التقليدية.

  • وكالات أنباء

اكتب تعليق