كشفت دراسة حديثة أنه كلما زاد الوقت الذي يقضيه المراهقون في النظر إلى الشاشات الإلكترونية، زاد الاكتئاب لديهم.

وتابعت الدراسة التي أجرتها جامعة مونتريال مجموعة من المراهقين طوال فترة دراستهم الثانوية، فتبين أن بعض أشكال وسائل الإعلام الاجتماعية والبرامج التلفزيونية تغذي دوامات الاكتئاب والوعي الذاتي.

ويقضي معظم المراهقين نحو 9 ساعات في المتوسط على الإنترنت يوميا، وفي الوقت نفسه، بلغت معدلات الاكتئاب بين الشباب مستويات قياسية.

وتؤكد الدراسة الجديدة أن كيفية ومدى استهلاك المراهقين للإنترنت، قد يكون بمثابة علامة تحذيرية مبكرة للاكتئاب.

وعانى نحو 20% من الصبية فترة اكتئاب واحدة على الأقل بحلول الوقت الذي بلغوا فيه سن الرشد. وارتفعت معدلات الإصابة بهذه الحالة في السنوات الأخيرة بشكل ملحوظ، حيث يبدو أن الاكتئاب وبعض الأمراض الأخرى المتعلقة بالصحة النفسية، أصبحت لا تطاق بالنسبة للمراهقين، نظرا لأن الإحصاءات الأخيرة تقول إن مراهقا واحدا ينتحر بسبب الاكتئاب كل 100 دقيقة.

وتعد سنوات المراهقة فترة تغيرات كبيرة في الدماغ والاضطرابات العاطفية التي لا مفر منها. ولهذا السبب بالتحديد، من المهم مراقبة عوامل الخطر القابلة للتعديل وتسخيرها لهذه الفئة العمرية المعرضة للخطر.

  • نقلا عن RT

اكتب تعليق