وسط الحرب الباردة التقنية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين ، حذرت الولايات المتحدة الدول الحليفة من استخدام التكنولوجيا التي توفرها الشركات الصينية مثل هواوي في القطاعات الحساسة ، مدعيه أنه يمكن استخدامها للتجسس عليها.

في هذا الاطار ، يبدو أن اليابان ستأخذ نصيحة الحكومة الأمريكية بشكل جدي ، بعد ان اعلنت اليوم أنها ستزيد من تدقيق الاستثمارات الأجنبية في صناعات التكنولوجيا والاتصالات في البلاد.

وفقًا لتقرير صادر عن رويترز ، ستدخل قاعدة جديدة حيز التنفيذ في آب (أغسطس) من شأنها أن تحد من الاستثمار الأجنبي في 20 قطاعًا من صناعات المعلومات والاتصالات اليابانية. بالإضافة إلى ذلك ، سيتم تقييد الملكية الأجنبية للشركات اليابانية في هذه القطاعات.

يأتي التقرير وسط محادثات مستمرة حول التجارة وغيرها من القضايا بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الياباني شينزو أبي.

بموجب القانون الحالي ، يتعين على المستثمرين الأجانب الذين يخططون لشراء حصة 10 ٪ أو أعلى في شركة يابانية في الصناعات الحيوية مثل الطائرات وصناعة الأسلحة النووية والأسلحة ، تقديم تقرير إلى الحكومة اليابانية.

مع التغيير الجديد ، سيتم إضافة قطاعات تكنولوجيا المعلومات وأشباه الموصلات والاتصالات إلى تلك القائمة.

اكتب تعليق