أنفقت سلطات الهجرة في الولايات المتحدة مبلغًا قياسيًا على تكنولوجيا اختراق أجهزة آيفون، وسط احتجاج شديد على عمليات التفتيش التي طالت هواتف المسافرين.

وبحسب صحيفة واشنطن بوست، ومجلة فوربس، فقد أنفقت وكالات الهجرة والجمارك أكثر من 1.2 مليون دولار على تكنولوجيا تدعى “غراي كي”، تنتجها شركة غراي شيفت، وتعتبرها أفضل تقنية قرصنة على مستوى العالم لكسر رموز المرور واسترجاع المعلومات من داخل أجهزة أبل.

وجاءت الصفقة الأخيرة في وقت يزداد فيه القلق حول دوافع تفتيش الهواتف المحمولة على الحدود.

  • بيان صحفي

اكتب تعليق