كشفت شركة “مايكروسوفت” الأمريكية، عملاق صناعة البرمجيات في العالم، عن اعتزامها تقديم نسخة كاملة من المكون الرئيسي لنظام تشغيل لينوكس المفتوح المصدر المعروف بـ “كيرنل” لينوكس “أو نواة نظام تشغيل لينوكس” مباشرة من داخل نظامها التشغيلي الشهير “ويندوز 10″، في خطوة تستهدف تقديم دعم أكبر لنظام التشغيل المفتوح المصدر.

وقال جاك هامونس، مدير البرامج في “مايكروسوفت”، إنه بداية من إصدارة النظام “ويندوز إنسايدرز” خلال فصل الصيف الجالي سوف نقدم نسخة مطورة داخل الشركة من مكون “لينوكس كيرنل” لتدعم أحدث نسخ نظام ويندوز الفرعي لمنصة لينوكس “دابليو إس إل”.

وأضاف أن “الكيرنل” نفسه سيعتمد مبدئيا على النسخة رقم 4.19 من أحدث إصدار مستقر من منصة “لينوكس”.

ومن شأن الكيرنل أن يقدم تحسينا كبيرا للأداء على “نظام لينوكس الفرعي داخل بيئة ويندوز”، ومن المتوقع طرحه في نهاية العام الجاري.

وتعهدت مايكورسوفت بتحديث الكيرنل عبر برنامج “ويندوز أبديت”، وسيتم إصدار التحديث بترخيص مفتوح المصدر بالكامل كع منح المطورين القدرة على إنشاء كيرنل خاص بهم والمساهمة في تطويره.

  • تقرير

اكتب تعليق