كشفت شركة “جوجل” التابعة لمجموعة “ألفابت” أمام لجنة البيت الأبيض أنها تنفق سنويًا مئات الملايين من الدولارات على مراجعة المحتوى الموجود على منصتها، موضحة أنها استعرضت بشكل يدوى، أكثر من مليون مقطع فيديو يشتبه أنه إرهابى على يوتيوب فى الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2019.

وبحسب وكالة “رويترز” فقد وجدت هذه المراجعة أن 90 ألف مقطع فيديو ينتهك سياستها المتعلقة بالإرهاب، فيما كان رئيس لجنة مجلس النواب الأمريكى للأمن الداخلى، قد دعى فى شهر مارس كبار المسئولين التنفيذيين فى عدد من شركات التكنولوجيا مثل جوجل وفيس بوك وتويتر ومايكروسوفت على القيام بعمل أفضل لإزالة المحتوى السياسى العنيف بعد بث مباشر على منصات التواصل الاجتماعى لحادثة إطلاق نار جماعى فى نيوزيلندا.

  • بيان

اكتب تعليق