أعلنت الرئاسة السورية إغلاق إنستغرام حسابها، بعد موجة طالت أيضاً جنرالات الحرس الثوري الإيراني، الذي بات مصنفاً أخيراً على لائحة الإرهاب الأمريكية.

وجاء في بيان نشرته الرئاسة عبر منصاتها على مواقع التواصل الإجتماعي اليوم الثلاثاء، أن إدارة انستغرام أغلقت حساب الرئاسة “دون سابق إنذار أو تقديم سبب منطقي لذلك”.

وأضاف البيان “مُنعت كل الأجهزة التي كان هذا الحساب يدار عبرها من الدخول إلى الموقع كلياً”.

وقالت الرئاسة السورية إن سبب القرار “الحرب الناعمة على سوريا بعد انحسار الحرب العسكرية”.

وفي نفس السياق أغلق موقع يوتيوب عدداً من الحسابات المرتبطة بإعلام النظام الإيراني، في حملة ضد إيران يبدو أنها لن تهدأ قريباً.

وبحسب ما ذكره موقع قناة “هيسبان تي في” الناطقة باللغة الإسبانية والتي تديرها إيران،  حجب “غوغل”، حسابات القنوات الإيرانية الناطقة بالإسبانية، والإنجليزية، على يوتيوب، وحجب مواقعها الإلكترونية أيضاً.

وذكرت القناة في تقرير، أن غوغل أرسل إلى “هيسبان تي في” و”برس تي في” خطاباً يُفيد بتعليق الحساب “والذي لا يمكن إعادته لأنه استخدم بشكل يخالف سياسات غوغل”.

وكانت السلطات الإيرانية أطلقت القناة الإسبانية في 2011، في إطار “تعزيز النفوذ الإعلامي في أمريكا الجنوبية”.

  • تقارير صحفية

اكتب تعليق