أعلنت “جوجل” نهاية الاسبوع الماضي عن إطلاق تحدي الابتكار من مبادرة أخبار جوجل ، والذي يشكّل دعوة لمؤسسات النشر التقليدية على اختلاف أحجامها والمشاريع الناشئة في مجال الإعلام والأخبار والهيئات الإخبارية في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، لتقديم مقترحاتهم لمشاريع فريدة؛ للنظر في إمكانية تمويلها ودعمها.

وينبغي أن تجسد مقترحات المشاريع المطروحة من الشركات والمؤسسات فكرة التحدي المتمثلة في زيادة تفاعل القراء، سواءً كانت عبر تخصيص تجاربهم، أو المقاطع الصوتية وغيرها، بالإضافة إلى استكشاف نماذج تجارية جديدة تشمل الاشتراك، وبرامج العضوية والولاء، وغيرها.

وتم الإعلان عن هذه المبادرة ضمن لقاء خاص استضافت فيه جوجل ناشري الأخبار في القاهرة، وعرض خلاله مسؤولون تنفيذيون من الشركة من المنطقة والعالم، أحدث الميزات والعروض للناشرين والصحفيين عبر نماذج جديدة لتحقيق الدخل.

ومن جانبه قال لودوفيك بليشر، رئيس الابتكار في مبادرة أخبار جوجل : “تراود ناشري الأخبار في مختلف أنحاء العالم تساؤلات كثيرة حول سبل ازدهار الصحافة الجيدة في العصر الرقمي، ومع تغير النماذج الاقتصادية وبروز وسائل جديدة لاستهلاك الأخبار، بات الابتكار ضرورة ملحة في هذا القطاع. نحن متحمسون لطرح تحدي مبادرة أخبار جوجل في المنطقة، ونحرص على إتاحة الفرصة أمام جميع مؤسسات الأخبار والنشر على اختلاف أحجامها وخبراتها في العالم العربي، لطرح أفكار جديدة في قطاع الأخبار الإقليمي”.

وستتولى لجنة متخصصة من جوجل تقييم طلبات الشركات والمؤسسات المشاركة وتمويل المشاريع المختارة بمبالغ تصل إلى 150 ألف دولار أمريكي، وما يصل إلى 70% من التكلفة الإجمالية للمشروع. وسيتم اعتماد التمويل وفقًا لمعايير عدة، بما في ذلك “عنصر المشاركة”، كأن يتضمن المشروع المقترح؛ على سبيل المثال، نشر نتائج أو عقد ندوة عامة، وذلك لتشجيع المتقدمين على تبادل المعرفة ومشاركة المعلومات مع الآخرين. وسيتم فتح باب تقديم الطلبات في يونيو، على أن يتم نشر المزيد من المعلومات حول الأهلية والأسس والمعايير والتمويل، عبر الموقع الإلكتروني Google News Initiative الذي سيتم تحديثه في شهر مايو.

وتجسد مبادرة أخبار جوجل مساعي الشركة لمساعدة ناشري الأخبار على مواكبة متطلبات العصر الرقمي بالتركيز على 3 مقومات أساسية، تشمل تعزيز الصحافة الجيدة، وتطوير نماذج الأعمال لتحفيز النمو المستدام، بالإضافة إلى تمكين المؤسسات الإعلامية من خلال الابتكار التكنولوجي. وكانت جوجل قد أعلنت العام الماضي، عزمها تدريب 4 آلاف صحفي في 6 من بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وبدأت جوجل في الفترة الأخيرة الاهتمام بالسوق المصرية بشكل ملحوظ، حتى إن مارتن روسل، مدير العلاقات الحكومية بشركة جوجل مصر، حضر مناقشات البرلمان الأخيرة حول قانون حماية البيانات الشخصية المقدم من الحكومة، ويناقشه البرلمان، وقال عنه أمام البرلمان إنه قانون في غاية الأهمية، مشيرًا إلى أن التشريعات القديمة كانت تتسبب في تردد شركة جوجل في توسيع استثماراتها، أما الآن فالأمر اختلف في ظل التشريعات الجديدة، التي جعلت “جوجل” تنظر للسوق المصرية بشكل مختلف.

وأضاف “روسل” في كلمة له بلجنة الاتصالات بالبرلمان وقتها، أن حماية البيانات الخاصة بالمستخدمين من أهم العناصر من وجهة نظر جوجل، وبالفعل لدى جوجل الكثير من الأدوات التي تساعد المستخدمين على حماية بياناتهم، فمصر لديها فرصة عظيمة للدخول في الاقتصاد التكنولوجي بهذا التشريع الجديد، وتضع نفسها على هذه الخريطة.
وطالب بأن يراعي البرلمان في أثناء مناقشة مشروع القانون، أن تكون العقوبات الخاصة بالمخالفات البسيطة مجرد غرامات وليست عقوبات سالبة للحريات؛ لتشجيع المستثمرين على توسيع استثماراتهم، منوهًا بأنه يتفهم وضع بعض المواد للظروف الخاصة بمصر، ولكن “أرجو عدم التوسع في مثل هذه البنود”.

  • بيان صحفي

اكتب تعليق