في عام 2012، تصدر هاتف ذكي متعدد الأوجه عناوين الأخبار، وانتشرت قصته بشكل واسع لكنها سرعان ما خفتت حتى إعلان الشركة الروسية المنتجة لهاتف “يوتافون” إفلاسها، لتضع بذلك نهاية لجهازها ذو الشاشة المزدوجة، الذي وصف بـ”المعجزة”.

واكدت تقارير تقنية ان الشركة المنتجة لأجهزة يوتافون الهاتفية أفلست بعدما نشرت تقارير صحفية إشعار تصفيتها.

ووفقا لتقارير وسائل الإعلام الروسية، فإن دعوى قضائية تعود إلى عام 2015 كانت السبب في إعلان الشركة إفلاسها.

  • تقارير

اكتب تعليق