قالت مجلة “فوربس” الأمريكية، إن باحثين أمنيين اكتشفوا ثغرة أمنية جديدة في متصفح “إنترنت إكسبلورر”؛ ما يمكن وصفها بـ “السارق الصامت” لكل بيانات مستخدمي نظام “ويندوز”.

وأشارت المجلة الأمريكية إلى أن الجزء الأسوأ في تلك الثغرة الخطيرة، هو أنه لا يستلزم أن يفتح المستخدم “إنترنت إكسبلورر”، كي يسمح للمتطفلين والقراصنة باختراق حاسبه الشخصي أو المحمول.

وأوضح الباحثون أن تلك الثغرة مستمرة في كل إصدارات “إنترنت إكسبلورر”، حتى متصفح “إيدج” الأخير، حيث يمكن للقراصنة اختراق أيّ حاسب “ويندوز” بمجرد وجود تطبيق “إنترنت إكسبلورر” أو “إيدج” على الحاسب من دون أن يفتحه المستخدم.

وتسمح تلك الثغرة الخطيرة للمهاجمين، عن بُعد بسرقة أي ملفات على الحاسب العامل بـ “ويندوز”، وفتح أيّ إصدارات لأي برامج مثبّتة على الحاسب، وسرقة أيّ بيانات موجودة عليه، علاوة على الاطلاع على أرشيف الويب الخاص بالمستخدم، والتعرف حتى على المرفقات الموجودة على البريد الإلكتروني الخاص بمستخدم “ويندوز”، حتى لو على متصفح غير “إنترنت إكسبلورر”.

  • تقرير

اكتب تعليق