كشف تقرير حديث لشركة «بروميوم» أن مجرمي الإنترنت يتربحون نحو 3.25 مليارات دولار سنوياً من خلال اختراق مواقع التواصل الاجتماعي، وسرقة بيانات المستخدمين وبيعها في «الشبكة المظلمة» التي يجوبها مجموعات متنوعة من الخارجين عن القانون، مثل محترفي الاختراق وغيرهم بحثاً عما يمكن أن يسهل أنشطتهم غير القانونية.

وذكر التقرير أن واحدة من كل خمس مؤسسات تعرضت للإصابة بالبرمجيات الخبيثة الموزعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وخلال السنوات الخمس الماضية تعرضت كذلك بيانات أكثر من 3 مليارات مستخدم لوسائل التواصل الاجتماعي للخطر، فيما تعد عمليات اختراق منصات التواصل الاجتماعي مسؤولة عن 45 إلى 50% من عمليات البيع غير المشروع للبيانات من 2017 إلى 2018.

كما ذكر تقرير حديث آخر من شركة «أب غارد» للأمن الإلكتروني، أول من أمس، أن مطوري التطبيقات الخاصة بموقع «فيسبوك» تركوا مئات الملايين من سجلات المستخدمين مكشوفة على خوادم سحابية تابعة لسحابة «أمازون».

وقال الباحثون إنه تم العثور على مجموعة بيانات بسعة 146 جيجابايت تحتوي على معلومات مثل أنشطة مستخدمي فيسبوك وأسماء الحسابات وبيانات الهوية لأكثر من 540 مليون مستخدم، وتم العثور على مجموعة بيانات مماثلة أيضاً لتطبيق يسمى «At the Pool»، التي تضمنت معلومات شخصية خاصة، بما فيها 22 ألف كلمة مرور تستخدم على ما يبدو للتطبيق.

  • دراسة

اكتب تعليق