فضيحة مدوية جديدة لشبكة الفيس بوك تتعلق هذه المرة بالعنصر الاكثر اهمية لاي مستخدم على الانترنت : كلمة المرور .

و في اعتراف “خطير”، أقرت شركة فيس بوك، التي تدير أكبر موقع للتواصل الاجتماعي في العالم، أنها تحتفظ بكلمات مرور مستخدميها على ملفات قابلة للقراءة، موضحة أن كلمات المرور السرية كانت متاحة للآلاف من موظفي الشركة في أنحاء مختلفة من العالم.

ويعني اعتراف فيسبوك أنه بمقدور أي موظف في عملاق شبكات التواصل الاجتماعي الدخول إلى الحسابات الشخصية، والاطلاع على الرسائل الخاصة، وتسريبها، أو سرقة الصفحات والحسابات البنكية المرتبطة بالحسابات الخاصة على فيسبوك.

وبعدما نشر خبير الأمن الإلكتروني براين كريبس على موقعه “كريبس أون سكيورتي” تقريرا مفاده أن فيسبوك خزنت مئات من كلمات مرور مستخدميها، أكدت الشركة، الخميس، في تدوينة، أنها خزنت بالفعل “مئات الملايين” من كلمات مرور الحسابات “في شكل نصوص بسيطة” لعدة سنوات.

وفي التدوينة، قالت إن “كلمات المرور لم تكن متاحة لأي شخص خارج الشركة”.

اكتب تعليق