عندما يتعلق الامر بمصالح البلاد العليا ، يمكن ان تختفي تماما كل العبارات الرنانة الخاصه بحقوق الانسان والخصوصية والشفافية وغيرها من المواقف المطاطة.

وأيد وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر خططاً حكومية أمنية تطالب بالسماح لأجهزة الاستخبارات المحلية باختراق منصات الدردشة والتواصل الاجتماعي مثل تطبيق”واتس آب”.

وقال زيهوفر أمس الخميس في برلين إن “المجرمين، وربما أحياناً مدبرو هجمات الإرهاب، لا يستخدمون فحسب تكنولوجيا مثل الهواتف كما كانوا يفعلون في الماضي، بل يستخدمون أدوات التكنولوجيا الحديثة”.

وقال: “نحتاج إلى القدرة لمجاراة ذلك أيضاً كسلطات أمن”.

اكتب تعليق