في بدايات التسعينات من القرن الماضي ، كان جهاز (الفاكس) يتربع على عرش الاجهزة الالكترونية التي لايمكن ان تستغنى عنها اي مؤسسة او شركة كبيرة على مستوى العالم.

ومع تطور الامجهزة في الاعوام الـ 20 الاخيرة ، ربما خيل للبعض ان جهاز الفاكس احيل للتقاعد ، وهو ما اثبتت دراسة جديدة انه غير صحيح .

الدراسة اثبتت انه لا يزال جهاز الفاكس يحظى بشعبية واسعة لدى العديد من الشركات الكبرى، وبعض القطاعات الحكومية والاقتصادية، خاصة في الولايات المتحدة واليابان وألمانيا ، وفق ما ذكرت صحيفة “واشنطن بوست”، الاثنين.

وكشف مسح عالمي في عام 2017 أن 200 شركة كبيرة (لديها أكثر من 500 موظف) أن 82 بالمئة من موظفيها يستخدمون الفاكس في المراسلات.

وفي مارس 2017، تم إجراء مسح آخر في صفوف أكثر من 1500 شخص من أعضاء المنتدى الإلكتروني المتخصص في تكنولوجيا المعلومات، فوجد أن 89 بالمئة منهم لا يزالون يستخدمون الفاكس.

اكتب تعليق