طالب عدد من موظفي شركة مايكروسوفت بأن تلغي الشركة تعاقدا بقيمة 480 مليون دولار لتوريد أجهزة إلى الجيش الأمريكي، وذلك في التماس وقعه 94 من العاملين الذين طالبوا الشركة بالكف عن تطوير ”أي وكل تقنيات الأسلحة“.

ويمثل هذا التحرك المنظم الذي تحدث بشأنه ثلاثة موظفين في مايكروسوفت مع رويترز المثال الأحدث على احتجاج موظفي التكنولوجيا على التعاون مع الحكومات فيما يتعلق بتقنيات ناشئة.

وفازت مايكروسوفت بعقد في نوفمبر تشرين الثاني لإمداد الجيش بما لا يقل عن 2500 نموذج أولي لنظارات الواقع المعزز التي تعرض رقميا معلومات مرتبطة بالسياق أمام أعين مستخدميها. وقالت الحكومة إنها ستستخدم تلك الأجهزة في المعارك وفي التدريب لتحسين قدرات ”الفتك والتحرك والوعي بالمواقف“ لدى الجنود.

  • رويترز

اكتب تعليق