في الشهر الماضي ، قال مؤسس شركة هواوي Ren Zhengfei في مقابلة صحفية ، أنه على الرغم من وصف شركته بأنها تهدد للأمن القومي من قبل المشرعين الأمريكيين ، إلا أن أجهزة هواوي لا تتجسس لصالح الحكومة الصينية.

أعقب ذلك اتهام الولايات المتحدة للشركة ومديرها المالي وشركتين مرتبطتين بهما بتهمة تتعلق بالاحتيال المصرفي. وتزعم الدعوى أن شركة هواوي احتالت على البنوك العالمية لتغطية أعمالها التجارية مع إيران ، البلد الخاضع للعقوبات الاقتصادية الأمريكية.

اليوم لدينا تصريحات جديدة من رئيس الشركة Liang Hua، الذي أكد خلالها إن “الانقسامات التكنولوجية القائمة على الإيديولوجيات أو وجهات النظر المختلفة لن تكون مفيدة للبشرية ، ولا للتقدم التكنولوجي”. وأضاف أن الشركة “لن تفعل أي شيء لإلحاق الأذى بأي بلد أو منظمة أو أي فرد”.

وتستمر الحرب الاقتصادية الامريكية – الصينية.

اكتب تعليق