بعد أسبوع واحد من استئناف مايكروسوفت لإصدار تحديث ويندوز 10 الخاص بـ أكتوبر ، كان عليها أن تضغط على الفرامل مرة أخرى وتوقف عمليات التحديث.

بعد أسبوع واحد من استئناف مايكروسوفت لإصدار تحديث ويندوز 10 الخاص بـ أكتوبر ، كان عليها أن تضغط على الفرامل مرة أخرى وتوقف عمليات التحديث.

وتعد هذه هي المرة الثانية التي توقف فيها مايكروسوفت تحديث اكتوبر 2018 للويندوز 10 ، وكانت المرة الاولى بسبب بلاغات عن فقد ملفات بعد التحديث.

في هذه المرة ، أبلغ بعض المستخدمين عن فقد الصوت بعد التحديث، مؤكدين أنه بعد أحدث إصدار من Windows 10 patch ، لم يعد لديهم صوت من شاشة أو تلفزيون متصل بجهاز كمبيوتر عبر HDMI أو USB-C أو DisplayPort.

من جانبها ،سارعت مايكروسوفت إلى تعليق طرح الاصدار الجديد ، والقت اللوم على شركة إنتل ، قائلة إن شركة تصنيع الرقاقات “دون قصد” أصدرت نسخًا من برنامج تشغيل العرض الذي “قام بطريق الخطأ بتشغيل ميزات غير مدعومة في الويندوز”.

وقالت مايكروسوفت في بيان : “نحن نعمل مع إنتل على إنهاء برامج تشغيل العرض هذه وتقديم حل في إصدار قادم”.

اكتب تعليق