أظهرت نتائج بحثية حديثة مفاجأة كبيرة ، حيث أكدت أن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي المتعددة لا يسبب إحباطاً، وإنما يثير الحسد والغيرة.

أظهرت نتائج بحثية حديثة مفاجأة كبيرة ، حيث أكدت أن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي المتعددة لا يسبب إحباطاً، وإنما يثير الحسد والغيرة.

وأوردت صحيفة الدايلي ميل البريطانية عن الباحثين، دكتور سوزان كروس-وايتبورن ودكتور جيمس روبنسون، قولهما إن الصور التي يقوم المستخدمون بنشرها وتظهر تفوق جودة حياتهم عن فئة أخرى من المستخدمين هي الوسيط الرئيسي لمشاعر الحسد !

ويأتي انستغرام على رأس المواقع التي ربما تزداد فيها أجواء الغيرة والحسد، وعادة ما يتم تصنيفه على أنه منصة خاصة بالمقارنات التي يجريها المستخدمون على نطاق واسع بالفعل.

اكتب تعليق