بعد أكبر فضيحة تعرضت لها فيسبوك مؤخرا، المتعلقة بسرقة بيانات نحو 50 مليون مستخدم، ها هي تقع في مشكلة أخرى ويتورط مستخدمو شبكة التواصل الاجتماعي بمسألة ليس لهم دخل فيها.

بعد أكبر فضيحة تعرضت لها فيسبوك مؤخرا، المتعلقة بسرقة بيانات نحو 50 مليون مستخدم، ها هي تقع في مشكلة أخرى ويتورط مستخدمو شبكة التواصل الاجتماعي بمسألة ليس لهم دخل فيها.

فقد تعرض مستخدمو فيسبوك لهجمة “بريدية” تتمثل في رسالة تقول لهم إن حساباتهم في فيسبوك تم نسخها، وتطلب منهم الرسالة أن يعيدوا إرسالها إلى زملائهم في فيسبوك لتحذيرهم.

غير أن فيسبوك تقول إن الرسالة المجهولة المصدر في البريد الوارد لا تحتوي فيروسات وتطالب المستخدمين فقط بمسح الرسالة، بحسب ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وقالت فيسبوك “لقد سمعنا عن أشخاص يشاهدون تعليقات أو تصلهم رسائل بشأن حساباتهم وأنه تم نسخها.. وتتخذ هذه الرسائل شكل “البريد المتسلسل”.

  • تقارير

اكتب تعليق