انتهت أمس الأحد، حملة مقاطعة شبكات التواصل الاجتماعي التي استمرت شهرا كاملا في بريطانيا، تعلم خلالها المشاركون أشياء إيجابية وأخرى سلبية.

انتهت أمس الأحد، حملة مقاطعة شبكات التواصل الاجتماعي التي استمرت شهرا كاملا في بريطانيا، تعلم خلالها المشاركون أشياء إيجابية وأخرى سلبية.

وكان عشرات الآلاف من البريطانيين لبوا في الأول من سبتمبر نداءً من الجمعية الملكية البريطانية التي أطلقت الحملة للتوعية بمخاطر إدمان شبكات التواصل، وخصوصا على فئة الشباب.

وجاءت مبادرة الجمعية إثر تقرير نشر عام 2017، وأظهر الأضرار السلبية لـ”السوشال ميديا”، مثل القلق والاكتئاب واضطراب النوم وغيرها.

  • تقارير

اكتب تعليق