في أزمة جديدة تضرب “فيس بوك” بمقتل، أعلنت الشركة الأميركية العملاقة، الجمعة، أن موقع التواصل الاجتماعي تعرض لخرق أمني كبير، عرّض نحو 50 مليون مستخدم لخطر القرصنة.

في أزمة جديدة تضرب “فيس بوك” بمقتل، أعلنت الشركة الأميركية العملاقة، الجمعة، أن موقع التواصل الاجتماعي تعرض لخرق أمني كبير، عرّض نحو 50 مليون مستخدم لخطر القرصنة.

وفوجئ ملايين المستخدمين صباح الجمعة بأنهم مطالبون مرة أخرى بإدخال كلمات المرور الخاصة بهم، من أجل الوصول إلى حساباتهم في “فيس بوك”.

ولم توضح الشركة بعد ما إذا كان الخرق مرتبطا باختراق حسابات أم بتسرب معلومات، كما أنها لم تتوصل إلى الجاني، لكنها أشارت إلى أنها أبلغت الشرطة بالأمر.

وقالت الشركة إن الاختراق مصدره تغيير أدخلته “فيس بوك” على خاصية تحميل مقاطع الفيديو في يوليو عام 2017، وأوضحت أن القراصنة تمكنوا من سرقة رموز الدخول، وهي مقاتيح إلكترونية تسمح للمستخدمين بالولوج لحساباتهم.

وأوضح نائب رئيس الشركة لإدارة المنتجات غاي روزن أنه “من الواضح أن المهاجمين استغلوا خللا في تشفير فيسبوك. لقد أصلحنا الأمر وأبلغنا قوات إنفاذ القانون”، مشيرا إلى تحقيق جار في الأمر.

واعتبر روزين أن “خصوصية وأمن الناس أمر مهم بشكل لا يصدق، نحن آسفون لما حدث”.

  • بيانات وتقارير

اكتب تعليق