الثلاثاء , أكتوبر 16 2018
الرئيسية / العملات الرقمية / هل تمثل عملة الريبل بديل استثماري عن بيتكوين؟

هل تمثل عملة الريبل بديل استثماري عن بيتكوين؟

على الرغم من أن أسعار العملات الرقمية المشفرة انخفضت في الأشهر الأخيرة ، إلا أنها لا تزال فئة الأصول الأعلى أداءً منذ بداية عام 2017 بمقدار كبير. ففي بداية العام الماضي كان الحجم السوقي الاجمالي لسوقي العملات المشفرة يبلغ 17.7 مليار دولار ، في 26 مارس/آذار الجاري كان حجم هذا السوق يزيد قليلاً عن 303 مليارات دولار. حسب بيانات منصة Trade360 لتداول العملات المشفرة، هذا يمثل نموا يزيد عن 1،600٪ في مدة 15 شهرًا فقط.

في حين أن عملة البيتكوين غالباً ما يُنسب إليها الفضل في توجيه الاهتمام ورفع أسعار العملات المشفرة بصفة، فإن الأشهر الستة الماضية كانت كلها تتعلق ببروز عملات مشفرة أخرى من ظلها. واحدة من هذه العملات الافتراضية التي ظهرت في دائرة الضوء هي Ripple ومقر الشركة التي تقف خلفها يقع في سان فرانسيسكو ورمز XRP.
وبسبب الارتفاع الكبير في سعر البيتكوين الذي بلغ آلاف الدولار، اتجه الكثير من المستثمرين للبحث عن عملات مشفرة بديلة يمكن أن تمثل فرصة استثمارية، وكانت ريبل واحدة من بين أكثر العملات التي جذبت اهتمام المستثمرين في الأشهر الأخيرة.

في العام الماضي، ارتفعت Ripple بنسبة بلغت بأكثر من 35500٪ حسب بيانات مختلف شركات الوساطة لتداول العملات المشفرة، مما يجعلها واحدة من أفضل العملات أداءً من بين جميع العملات المشفرة.

وارتبط ارتفاعها بشكل مباشر مع قيام الشركة التي تقف خلف ريبل بتوقيع عدد من الشراكات مع عدد من المؤسسات المالية الكبيرة في وورل ستريت من أجل استغلال منصة ريبل في تقديم خدمات التحويلات لزبائنها.
و حصلت شركة Ripple على أول انجاز كبيرة لها في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عندما تم الإعلان عن الشراكة مع شركتي أمريكان اكسبريس American Express و Banco Santander من أجل اختبار منصة ريبل على أرض الواقع مع زبائن الشركتين.
وتزعم شركة ريبل، التي تركز فقط على المؤسسات المالية، أن متوسط وقت معالجة المعاملات على منصتها هو حوالي أربع ثوانٍ. بالمقارنة مع الانتظار لمدة تصل إلى خمسة أيام عمل يمكن أن تحدث في ظل النظام المصرفي الحالي ، و تقدم Ripple للمؤسسات المالية حلاً سوف يغير قواعد اللعبة باستعمال تكنولوجيا البلوك تشاين الخاصة بها.
في شهر يناير /كانون الثاني الجاري، أعلنت شركة Ripple عن شراكة جديدة مع خدمة تحويل الأموال موني غرام MoneyGram International .
في المجموع، ضمنت Ripple خمس شراكات للعلامة التجارية وتوسع بشكل مطرد وصول البنوك إلى نظام RippleNet الخاص بها.
المنافسة الشرسة على سوق التحويلات المالية:
شركة ريبل ليس الوحيد التي تستعمل تكنولوجيا البلوك تشاين من أجل تقديم حلول للمؤسسات المالية الكبيرة في مجال تحويل و نقل الأموال، فهناك أيضا ايثيريوم و كذلك منصة ستيلار Stellar.
بوجود أكثر من 1600 عملة مشفرة قابلة للاستثمار، تزداد المنافسة، حتى بالنسبة لعملة افتراضية تركز على التخصص مثل ريبل، وهناك عدد غير قليل من الناس يعتقدون أن Ethereum هو أكبر تهديد لنجاح Ripple، وهناك كثير من الدلائل التي تدعم هذه الفكرة.
يجري حاليًا اختبار تقنية منصة ايثيريوم من قِبل 200 شركة عالمية عبر Enterprise Ethereum Alliance في مجموعة متنوعة من الصناعات ، بما في ذلك الخدمات المصرفية.
إذا كان هناك عزاء لـ Ripple ، فهو كون ايثيريوم لا تركز على القطاع المصرفي و انما يمكن استعمالها في الكثير من المجالات الأخرى ، على عكس تقنية ريبل التي وجدت خصيصا لتلبية حاجيات المؤسسات المالية .
هناك أيضا عملة ستيلار، التي تمتلك نفس خصائص ريبل و تركز ايضا على المؤسسات المالية. و كان أكبر اختراق لشركة Stellar في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عندما أعلنت شركة IBM أنها عقدت شراكة مع Stellar و KlickEx في منطقة جنوب المحيط الهادئ للتعجيل بعملية الدفع في عبر الحدود.
كل من Stellar و Ripple تقوم بمعالجة سريعة وغير مكلفة للمعاملات المالية. تكلف معاملات Ripple جزءًا بسيطًا من الفلس، ويمكن تسويتها في غضون ثوانٍ، في حين تزعم شركة ستيلار أن متوسط فترة التسوية من ثانيتين إلى خمس ثوانٍ، مع 100000 معاملة لا تكلف سوى 0.01 دولار، وبالمقارنة، تستغرق المعاملات على منصة ايثيريوم وقتًا أطول وتكلف أكثر بكثير.
رغم المنافسة التي يمكن تواجه ريبل في المستقبل الا أن آفاق النمو أمام هذه الشركة و عملتها تبدو واعدة ، و هي بالتأكيد واحدة من القلائل بين العملات المشفرة التي لديها استعمال على أرض الواقع ، و لا يعتمد سعرها فقط على المضاربات و هذه في حد ذاتها نقطة في صالح العملة.

عن yahya alzahrani

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *