كشف موقع يوتيوب عن أنه يعكف على وضع سياسات جديدة للإعلانات بهدف التعامل مع منتجي محتويات الفيديو الذين يشوهون سمعة الموقع.

وقالت سوزان وجسيكي، الرئيسة التنفيذية لشركة يوتيوب، إن تصرفات مدوني الفيديو “الشنيعة” سببت “ضررا بالغا” بسمعة منتجي المحتوى بأسره.

ويخضع الموقع لرقابة شديدة بعدما نشر المدون الأمريكي، لوغان بول، ملفا أظهر مشاهد لجثة رجل قتل نفسه في “غابة الانتحار” باليابان.

وأعرب كثير من مدوني الفيديو عن استيائهم إزاء سياسات يوتيوب.

وفي محاولة لإيقاف الإعلانات التي تظهر بجانب المقاطع المثيرة للجدل، يستخدم يوتيوب حاليا خوارزميات لتحديد المحتوى الذي يصفنه على أنه ليس من “معلن صديق”.

  • تقارير

اكتب تعليق