ردت شركة فيس بوك على انتقادات تعرضت لها من جانب باحثين وعاملين فنيين في مجال تكنولوجيا المعلومات قالوا إن أكبر شبكة لمواقع التواصل الاجتماعي في العالم والشركات المنافسة لها تسببت في تغيير سلوكيات الناس وطريقة تعبيرهم عن مشاعرهم.

وردت الشركة عبر إحدى المدونات التابعة لها يوم الجمعة بأن مواقع التواصل الاجتماعي يمكن أن تكون في صالح إسعاد الناس إذا استخدموا التكنولوجيا بأسلوب إيجابي، مثل التراسل مع أصدقاء، ونأوا بأنفسهم عن السلبية المتمثلة في أمور مثل الاكتفاء بمطالعة ما ينشره الآخرون.

وهذه ثاني مرة خلال أسبوع ترد فيها فيس بوك على انتقادات مما يعكس رغبة في الدفاع عن نموذج من الأعمال يترجم اهتمام المستخدمين إلى إيرادات عن طريق الإعلانات.

وأصدرت فيس بوك يوم الثلاثاء بيانا ردت فيه على مدير تنفيذي سابق يدعى تشاماث باليهابيتيا، قال خلال مؤتمر إن فيس بوك ”تمزق النسيج الاجتماعي“. وقالت فيس بوك إنه ترك الشركة منذ ست سنوات ولا علم له بالجهود التحسينية التي بذلتها الشركة في الآونة الأخيرة.

لكن تشاماث تراجع عما كتبه وقال في تدوينة على فيس بوك الجمعة إنها ”إحدى قوى الخير في العالم“.

  • رويترز

اكتب تعليق