تشير دراسة جديدة إلى أن نشاط الشخص على فيسبوك قد يكون نافذة على حالته الصحية بل ويمكن أن ينبئ عن احتمالات وفاته على المدى القصير.

لم يذهب الباحثون إلى حد القول إن استخدام موقع التواصل الاجتماعي إما سيعجل أو يؤخر وفاة الشخص إلا أنهم توصلوا إلى أن كيفية تفاعله قد تشير إلى الكثير من مستوى الخطورة المعرض له.

وقال جيمس فاولر أحد كبار الباحثين في الدراسة وهو من جامعة كاليفورنيا بسان دييجو “لا يمكن أن نقول إن استخدام فيسبوك جيد لك ولكني أعتقد أن الدراسة تقدم أدلة على أن ذلك على الأرجح ليس سيئا بالنسبة لك.”

اكتب تعليق