لازالت فضيحة التصنت على شبكة الانترنت ، التي اعترف بها رسميا الرئيس الامريكي ومدير مخابراته ، لازالت تضرب بقوة في ارجاء كبرى شركات الانترنت التي وردت اسماءها بداعي تورطها مع الحكومة الامريكية في هذا السلوك .

وامس ، وفي بيان صحفي نشرته على موقعها بتوقيع المستشار العام للشبكة  قالت شبكة فيسبوك للتواصل الاجتماعي انها تلقت ما بين تسعة الاف وعشرة الاف طلب من هيئات حكومية امريكية مختلفة لمعرفة بيانات مستخدمين في النصف الثاني من 2012 شملت مابين 18 الف و19 الف حساب لمستخدميها.

واضافت الشركة انها نشرت هذه المعلومات بعد التوصل لاتفاق للكشف عن ذلك مع سلطات الامن القومي الامريكي ، بدون ان تفصح عن طبيعة هذه الطلبات او اسماء الحسابات محل الفحص .

 

اكتب تعليق