اصبحت مملكة السويد اول دولة في العالم تتخذ موقفا مباشرا من فضيحة التصنت على الانترنت حول العالم ، التي فجرتها صحف امريكية الاسبوع الماضي .

فقد منعت هيئة حماية البيانات السويدية خدمات Google Apps بسبب مخاوفها من اختراق خصوصية السويديين في خدمات مثل جي ميل والتقويم، وذلك لمستخدمي المؤسسات والدوائر الحكومية وكامل القطاع العام.

واعلنت الهيئة في بيان رسمي أن اتفاقية الاستخدام في هذه الخدمات تمنح جوجل حرية زائدة في التصرف في استعمال البيانات.

ولم يشفع لجوجل او غيرها من الشركات المتورطة في الفضيحة ، مثل مايكروسوفت وفيس بوك وياهو وابل ، لم يشفع لها البيانات التي اصدرتها تنفي فيها علاقتها ببرامج التجسس المزعومة.

اكتب تعليق