رغم أن المؤسسة التي تصدر التقرير السنوي لحالة الانترنت حول العالم ، تحوم حولها العيد من الاستفسارات والشكوك ، لكن يبقى التقرير الرسمي الذي تصدره مؤسسة فريدوم هاوس ، مستند رسمي يرصد حالة الحريات على شبكة الويب ، حول العالم .

و خلص التقرير الجديد للمؤسسة الى ان القيود التي تفرضها الحكومات على الانترنت زادت على مدى العام المنصرم حول العالم مع استخدام الانظمة الحاكمة العنف ضد المدونين والتحول الى الرقابة والاعتقال لقمع المطالبات بالحرية.

واشارت تقديرات فريدم هاوس الى ان باكستان والبحرين واثيوبيا شهدت أكبر حالات تراجع في حرية الانترنت منذ يناير  2011 وكانت من بين 20 دولة تراجعت في تصنيفها. وشمل تقرير المؤسسة 47 دولة.

وقال تقرير الجماعة الامريكية التي تقول انها تدافع عن الديمقراطية والمجتمعات المفتوحة انه على النقيض فان تونس وليبيا ومصر وجميع الدول التي شهدت انفتاحا سياسيا كبيرا او تغير الانظمة الحاكمة اظهرت تحسنا عن السنوات السابقة الى جانب 14 دولة اخرى.

عن الكاتب

Ayman abdallah

ناشط تقني وكاتب مقالات في مجالات متعددة

اترك تعليقا