تسببت جلسة الحكم على الرئيس المصري السابق مبارك أمس في طفرة غير مسبوقة على مستوى الايرادات اليومية لشركات المحمول الثلاثة في مصر : موبينيل وفودافون واتصالات .

فقد نقلت صحيفة الوطن المصرية تصريحات من الشركات الثلاثة تؤكد أن إقبالاً كبيراً حدث على شبكاتها لإجراء المكالمات الهاتفية من الهواتف المحمولة بعد الجدل الذى أثارته أحكام البراءة لمساعدى العادلى وانقضاء الدعوى ضد جمال وعلاء نجلى الرئيس السابق.

وبدات خدمات الجوال في مصر برعاية الحكومة المصرية في الشهور الاخيرة من عام 1996 ، قبل أن تسمح بدخول شركات خاصة بدأت بموبينيل في 1998 ، وتلتها فودافون في 2000 ثم اتصالات في 2009 .

ورصدت غرف عمليات شركات المحمول تزايد الأحمال بعد سماع الحكم، دون تسجيل أى تجاوز فى عمليات التغطية.

وتقول أرقام استخدام الهاتف الجوال في مصر الى تشبع السوق المصري وتخطيه نسبة الـ 100% ، حيث وصل عدد مشتركى الهاتف المحمول إلى 91.92 مليون مشترك بنهاية مارس الماضى مقارنة بـ91.83 مليون مشترك بنهاية فبراير، وفقاً لإحصاءات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الصادرة أبريل الماضى.

عن الكاتب

Ayman abdallah

ناشط تقني وكاتب مقالات في مجالات متعددة

اترك تعليقا