أتعجب كثيرا وجداً من مايكروسوفت التي دفعت زهاء 8.5 مليار دولار للاستحواذ على شركة سكايب للاتصالات ، في اكتوبر الماضي ، دون أن نشاهد أي تغيير في سياسة الاخيرة يدل على دمجها مع عملاق البرمجيات .

فمنذ الاعلان عن الصفقة وحتى اليوم لا نقرأ سوى كلمات من نوع “محاولات – أفكار – اتجاهات ” كلها تصف تحركات مايكروسوفت نحو سكايب ، في محاولة لدمجها في خدماتها وأنظمة تشغيلها ، دون جدوى فعلية .

فاذا نظرنا الى الويندوز 7 ، أخر وأهم منتجات مايكروسوفت ، فلن نجد حتى اليوم سكايب كبرنامج افتراضي يأتي مع الحزمة الرئيسية عند التثبيت ، ونفس الحال للويندوز 8 ، فلا يوجد حتى اللحظة مايشير الى أن سكايب سيحل افتراضياً عليه .

واذا فحصنا الويندوز فون 7 ، وهي منصة التشغيل التي تنتجها مايكروسوفت ، سنجد أن سكايب وصلت متأخرا جدا ، وكتطبيق عادي الى هذه المنصة ، ولم يتم دمج خدماتها حتى الان بالنظام .

لماذا اشترت مايكروسوفت شركة سكايب للاتصالات ؟

عن الكاتب

Ayman abdallah

ناشط تقني وكاتب مقالات في مجالات متعددة

اترك تعليقا