الرئيسية / أخبار أبل / أخبار الايفون / هاتف ابل الجديد الايفون اكس يثير حفيظة منظمات المجتمع المدني

هاتف ابل الجديد الايفون اكس يثير حفيظة منظمات المجتمع المدني

تثير خاصية بصمة الوجه “فيس آي دي” في هاتف “آي فون إكس” الجديد الذي لم يُطرح بعد في الأسواق العالمية، تساؤلات عديدة مقلقة حول معايير الحماية والأمان التي توفرها الخاصية للمستخدمين ومقارنتها ببصمة الإصبع أو إدخال رمز الدخول السري، على رأسها هل ستمنح الحماية القانونية الكاملة للمستخدم، أم أنها وسيلة سهلة قدمتها أبل على طبق من فضة للشرطة والمحققين، حال وقوع أي شخص في قبضتهم، حيث يتمكنون ببساطة من توجيه الهاتف لوجه المتهم أو المشبوه فيه لفتح الهاتف وكشف أسراره بسهولة.

وفي هذه المسألة بالذات، طرح السيناتور آل فرانكين، عضو في مجلس الشيوخ الأمريكي، سؤالاً موجهاً لترويج شركة أبل لهاتفها الرائد ووصفه بأنه قدومه إيذاناً لـ “المستقبل”، قائلاً “هل يمكن أن يأتي هذا المستقبل جالباً معه انتهاكات خصوصية المستخدم وإساءته”.

ولم يقف قلق السيناتور عند هذا الحد، بل تجاوز ليصل إلى الخوف من خطورة استخدام “آي فون إكس” كوسيلة لتعزيز التمييز العنصري داخل المجتمع الأمريكي والتفرقة بين البيض والسود، مستشهداً ببيان أبل الذي قالت فيه إنها استخدمت أكثر من مليار صورة بهدف تطوير خوارزمية “فيس آي دي”، ويتساءل فرانكين “من أين أتت أبل بمليار صور الوجوه؟”.

ويرغب فرانكين أيضاً في معرفة عما إذا كانت الشركة قادرة على أن تؤكد لعملائها ومستخدميها بأن بيانات بصمات وجوههم لن تتم مشاركتها على الإطلاق مع أي أطراف ثالثة تجارية بهدف المعلنين أو ما شابه، سواء بواسطة أدوات أو أي معلومات ضرورية تتطلب الحصول على بيانات الوجه.

  • تقارير

عن Ayman abdallah

ناشط تقني وكاتب مقالات في مجالات متعددة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *