الثلاثاء , يناير 24 2017
الرئيسية / أخبار تقنية / شروحات / كيف تحمي بريدك الالكتروني من الاختراق
How to protect your email from Breakthrough

كيف تحمي بريدك الالكتروني من الاختراق

لم يعد المرء في عصر التكنولوجيا في منأى عن هجمات قراصنة الإنترنت التي تطال مواقع حكومية المحمية جيدا، وربما لا يدرك كثيرون أن سرقة حساباتهم أسهل مما يتوقعون.

ويتبع القراصنة طرقا شتى من أجل اختراق البريد الالكتروني أو حسابات المستخدمين على مواقع التواصل ، وقد يساهم الفرد نفسه من دون أن يدري في إتاحة المعلومات لقراصنة الإنترنت.

مثلا إن أقدم الإنسان على وضع اسمه وكلمة المرور الخاصة باسمه في جهاز حاسوب في مقهى أو شركة، فقد يقع فريسة سهلة للاختراق، وذلك بسبب وجود برنامج يحفظ كل ما يكتب عليه بما ذلك اسم المستخدم وكلمة مرور، ومن الأمثلة عليه برامج “Keylogger”، الذي أعد لأغراض إيجابية كتأكد من استخدام الموظفين للحاسوب من أجل عملهم، لكنه في الوقت نفسه أصبح أداة تجسس وسرقة.

وقد يرسل أحد المخترقين إلى المستخدم رابط موقع مشهور مثل “فيسبوك”، لكن الرابط في أعلى الصفحة يكون مزيفا ومختلفا عن الأصل، وبمجرد أن يسجل المستخدم اسم الدخول وكلمة السر تصبح المعلومات بحوزة المخترق.

وهناك طريقة ثالثة تعتمد على معرفة عنوان البريد الالكتروني ورقم الهاتف الخلوي، فيذهب المخترق صوب رابط ” أريد مساعدة” في حساب “جيميل”، ويستمر في عملية “استعادة كلمة المرور”، ويقول إنه لا يتذكرها وللتأكيد يطلب بعث رسالة قصيرة إلى الهاتف، تصل بالفعل للمستخدم، يتبعها القرصان برسالة ثانية تطالب المستخدم برمز التأكيد.

وفي حال أرسل المستخدم عن حسن نية رمز التحقق في رسالة نصية، يكون بذلك قد ساعد المخترق على سرقة حسابه.

ولمحاولة تجنب الوقوع في فخ القراصنة، ينبغي أولا استخدام كلمة سر تزيد عن 8 أحرف وتتضمن رموزا خاصة مثل: % &، فهذه الكلمة يصعب كسرها، لكن يجب تغييرها باستمرار والتعامل بحذر مع رسائل الغرباء والأصدقاء بحذر، خاصة تلك التي تحمل رابطا، ذلك أن هذه الحسابات قد تكون مخترقة بدون علم أصحابها.

كما ينصح بتحديث خاصية “browser connection” في البريد الالكتروني مثل gmail، بحيث يبقى الرابط http فعالا، وذلك عندما يكون الحاسوب مرتبطا بشبكة خارجية، بحسب موقع “هونغ كايت” التقني.

  • وكالات أنباء

عن Ayman abdallah

ناشط تقني وكاتب مقالات في مجالات متعددة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *