الثلاثاء , يناير 24 2017
الرئيسية / مقالات تقنية / بعد عام تقريبا : هل نجحت جوجل في تقديم شبكتها الاجتماعية ؟

بعد عام تقريبا : هل نجحت جوجل في تقديم شبكتها الاجتماعية ؟

في الثامن والعشرون من الشهر القادم ، ستكون شبكة جوجل بلس قد أتمت عامها الاول ، ورغم أن الشبكة لم تفتح أبوابها للجميع سوى بعد هذا التاريخ بأربعة أشهر كاملة ، الا أن البداية الفعلية للشبكة كانت في هذا التاريخ .

ولايخفى على أحد أن جوجل قد اطلقت جوجل بلس من أجل منع موقع الفيس بوك من الانفراد بسوق الشبكات الاجتماعية ، وما يتلوه من السيطرة على شبكة الاعلانات الخاصة به ، وهي أمور تسيل لعاب القابعون في الماونتن فيو في ادارة جوجل .

ولكن يبقى السؤال : هل نجحت جوجل بلس في هدفها ؟ بدون مواربة أو مقدمات يمكننى الجزم أن الاجابة هي : لا !

فرغم انضمام قرابة 120 مليون مستخدم الى جوجل بلس خلال هذا العام ، لم نشعر بثقل فعلي للشبكة في مواجهة نمو متزايد للفيس بوك الذي حطم رقم الـ 900 مليون مستخدم في مطلع العام الحالي .

ومازلت عند رأيي المعلن الذي قلت فيه أن مشروع جوجل بلس نقل جوجل من خانه المتبوع الى خانة التابع لأول مرة في كل منتجاتها ، وأن أغراض جوجل من انشاء شبكة اجتماعية مثل جوجل بلس ، لا يوجد ما يبررها على الاطلاق ، لو استبعدنا دافع كسر احتكار الفيس بوك للشبكات الاجتماعية بطبيعة الحال .

ولكي لا يتهمني أحد بالتحيز لشبكة الفيس بوك ، التي لا استخدمها بالمناسبة الا فيما ندر ، يمكنك ببساطة المقارنة بين حجم انتشار صفحات الفيس بوك ، في مختلف المجالات والتخصصات ، ومقارنتها بمثيلتها في جوجل بلس ، مع كل الاحترام للفارق الزمني بين الشبكتين .

على مستوى الوطن العربي ، لا يمكن مقارنة فيس بوك ، أو حتى تويتر ، بجوجل بلس ، فلازالت الاخيرة تحبو عربياً ، بصورة واضحة ، بطريقة لا يمكن أن تبشر بنجاح مستقبلي ، حيث لا يزال المستخدم العربي يجد صعوبة بالغة في التعامل مع شبكة جوجل .

في النهاية هذا هو رأيي المجرد ، واتمنى من المعارضين أو المتفقين مناقشة السؤال الذي ورد في العنوان من خلال التعليقات :

هل نجحت جوجل في تقديم شبكتها الاجتماعية ؟

عن Ayman abdallah

ناشط تقني وكاتب مقالات في مجالات متعددة

تعليق واحد

  1. بصراحة كانت في البداية هناك حملة كبيرة تبشر بولود شبكة قوية ولكن عندما اطلقت وتعاملنا معها وجدناها ضعيفة للغاية كل شي مربوط في كل شي

    صعبة للغاية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *